وجود بقع دم في ملابسي الداخليه

سؤال

لاحظت خلال الأسبوعين الماضيه وجود بقع دم في ملابسي الداخليه ماسبب هذا الشي وما علاجه

2017-07-16T19:20:01+03:00 1 إجابة 0

إجابة ( 1 )

  1. مرحباً بك في قسم الاستشارات ،

    يرجع سبب البول الدموي إلى عدة أسباب ومنها ما يلي :

    نزيف في الجهاز البولي في أي جزء منه إلا أننا لا نستطيع التمييز ما إذا كان مصدر هذا الدم هو الحالب أم الكلى، أم المثانة، أو الإحليل ( مجري البول ) لذا على الطبيب أن يقوم بالفحوصات اللازمة مهما كانت درجة الدم في البول.

    وجود عدوى في البول سواء النابعة من الكلى أو المثانة من أشهر أسباب البول الدموي المجهري، وخصوصاً الحصوات في الكلى حيثُ تحدث التهاب وكشط في جدار الجهاز البولي مما يؤدي إلى نزيف دموي.

    قد يكون السبب إصابة في أي من مكونات الجهاز البولي أو البروستاتا أيضاً.

    قد يكون السبب مرض في الدم يؤدي إلى خلل في التجلط كالأدوية التي تزيد من خطورة النزيف مثل : الأسبرين أو الوارفرين.

    وجود التهابات في الكلية أو المثانة أو نتيجة الإصابة ببعض الميكروبات مثل البلهارسيا أو الدرن.

    وجود أسباب خلقية أو وراثية مثل تكيس الكليتين.

    في حالة الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض الهيموفليا وهو عبارة عن سيولة الدم وعدم تجلطه، أو سرطان الدم، أو مرض الأنيميا المنجلية.

    وجود سرطان في أي جزء من أجزاء الجهاز البولي يؤدي إلى البول الدموي.

    إصابات الحالب وبالرغم من أنها نادرة الحدوث إلا أنها ممكن أن تحدث أثناء إجراء العمليات الجراحية التي تكون قريبة من الحالب مثل عمليات القولون أو الرحم، ويتم اكتشاف ذلك عند إجراء أشعة بالصبغة فنجد خروج الصيغة خارج الحالب.

    إصابات المثانة وهي نوعان: إما تمزق متصل بالتجويف البريتوني، أو تمزق غير متصل بالتجويف البريتوني نتيجة إصابة الجزء السفلي من البطن مع وجود بول دموي، ويتم اكتشافه عن طريق إجراء أشعة بالصبغة للمسالك البولية.

    إصابة الإحليل من أكثر الأسباب المؤدية لتمزق الإحليل نفخ كيس القسطرة داخل مجرى الإحليل وتظهر على هيئة خروج دم من الفتحة الخارجية للإحليل مع عدم القدرة على التبول الطبيعي والشعور بإمتلاء المثانة بالبول.

    مع خالص تمنياتنا بالشفاء العاجل ان شاء الله .

    كيف تشك في اصابتك بالبواسير؟

    الاحساس بحكة وهرش في منطقة الشرج بشكل مستمر.
    نزول دم غير مصحوب بألم مع البراز.
    الشعور بألم في منطقة الشرج وما حولها أثناء الجلوس أو أثناء التبرز.
    الشعور بكتلة بارزة من فتحة الشرج.
    الدوالي الداخلية: تميزها أعراض نزول دم مع البراز أكثر من غيرها من أعراض في البداية.
    الدوالي الخارجية: تميزها أعراض التهاب الجلد في منطقة الشرج اكثر من غيرها في البداية.

    البواسير في مراحلها الأولى يكون لها إجراءات بسيطة للغاية قد تساعد بشكل كبير في التخلص من المشكلة في مهدها دون الحاجة لإجراءات طبية معقدة.

    ومن أهم هذه الاجراءات الأولية:

    1 – طعام عالي الألياف:
    تناول طعام يحتوي كميات عالية من الألياف يساعد على تسهيل حركة الأمعاء بشكل طبيعي.
    من أشهر مصادر الألياف: الفواكه و الخضروات الطازجة + الحبوب الكاملة و البقوليات + القمح.

    2- حمام دافئ:
    الجلوس في حمام ماء دافئ يساعد في تخفيف أعراض الحكة وتهيج الجلد وانقباض العضلات.
    ينبغي أن يغطي الماء منطقة الحوض والفخذين.
    ينصح أن يكون الحمام لمدة 20 دقيقة بعد كل مرة تبرز، أو 3 مرات في اليوم.
    ينبغي التأكد من نظافة حوض الاستحمام لمنع التلوث.
    ينبغي الحرص على تجفيف منطقة الشرج برفق باستخدام فوطة ناعمة دون أي عنف بعد انتهاء الحمام.
    في بعض الأحيان يتم وضع مواد إضافية للمياه للحصول على تاثيرات علاجية أخرى.

    3- علاج المشكلات الأصلية:
    يتم علاج المشكلات التي تتسبب في إمساك مزمن أو سعال مزمن.
    في حالة الحمل؛ يتم طمأنة الحامل أن المشكلة غالبًا ما ستنتهي تلقائيًا بعد الحمل مع مراعاة الإرشادات المذكورة.
    في حالة المدخنين؛ ينصح بالتوقف عن التدخين وإعطاء أدوية لتخفيف السعال أو تخفيفة بالطرق الطبيعية.

    4- تصحيح سلوكيات التواليت الخاطئة:
    الحرص على دخول الحمام للتبرز في أوقات ثابتة كل يوم، مرة صباحاً و مرة مساء على الأقل.
    الحرص على تجنب الدفع الزائد لإجبار نزول البراز الحزق .
    تجنب الجلوس في الحمام لفترات طويلة بدون داعي.
    الحرص على دخول الحمام للتبرز عند الشعور برغبة في ذلك وعدم تأجيل الأمر.

    5- الرياضة:
    ممارسة الرياضة تساعد على تحسين الدورة الدموية بشكل عام و تقوي جدران الأوعية الدموية.

    6 – المسكنات:
    استعمال مسكنات موضعية ملائمة للحالة يساعد في تخفيف الأعراض بشكل مؤقت.

    7- لا تتأخر في مراجعة الطبيب:
    البواسير رغم بساطتها كمرض وسهولة علاجها، إلا أن أغلب مشكلاتها تنتج عن شعور المريض بالحرج من مراجعة الطبيب بخصوص المسألة مما يؤدي إلى تأخر الحالات دون داعي.
    الطبيب هو الشخص الوحيد المؤتمن على مثل هذه المشكلات الصحية، كما أنه ملتزم بفعل القسم و أخلاقيات المهنة والقوانين المنظمة لها على التعامل مع المشكلة الصحية باحترافية دون إخلال بكرامة المريض أو الإساءة له.
    التدخل المبكر في مشكلة مثل البواسير يساعدك على استئصالها من جذورها بإذن الله دون أي مضاعفات.

    8- النظافة الشخصية:
    لا تتهاون في الاهتمام باجراءات النظافة الشخصية الخاصة بمنطقة الشرج بشكل دقيق لمنع حدوث أي تلوث .
    لا تنسى استعمال فوط ناعمة لتجفيف منطقة الشرج دون أن تسبب إصابات.
    غالبًا ما يكون الصابون دون أهمية كبرى، لكن الأهم هو تنظيف المنطقة برفق وبشكل كامل.
    تجنب استعمال المواد المحتوية على كحول؛ لأنها قد تزيد من تهيج الجلد.

    مع خالص تمنياتنا بالشفاء العاجل ان شاء الله .

‫أضف إجابة