انا مصابه بمرض الانفصام العقلي ان ب

سؤال

انا مصابه بمرض الانفصام العقلي منذ ان بلغت و لله الحمد لست مجنونه و لكن مريضه بهذا المرض ققط .. و مرت علي الآن فتره لا اسمع بها صوت العقل او افكر او اتحدث مع نفسي حيث كنت افكر كثيرا و اتحدث مع نفسي احيانا و احيانا لا و تمر علي اوقات الآن اقول اني اسمع صوت العقل و لكنه ليس صوت عقلي او اسمع اصوت اشخاص يتكلمون بنفسي او يشتموني تاره سواء بنفسي او عقلي و لكني اميز المضر من النافع و الصح من الخطأ هل هناك أمل في علاجي ؟ و هل المجنون لا يفكر و لا يسمع صوت عقله او يفعل ذلك هل اصبحت انا مجنونه و العياذ بالله ام لا ؟ كيف اعرف اني عاقله و مريضه فقط بهذا المرض او انا مجنونه لا سمح الله ؟

2020-03-11T14:25:55+03:00 1 إجابة 0

إجابة ( 1 )

    0
    2020-03-11T14:25:47+03:00

    مرحبا بك في قسم الإستشارات……..

    أغلب الظن ان ما تعانين منه ناتج عن اصابتك بانفصام الشخصية .

    أسباب مرض الفصام

    عوامل وراثية كإصابة أحد أفراد الأسرة بالفصام.
    الإصابة بمرض ثنائى القطبية.
    الحمل.
    الفقر والعنف فى التعامل أثناء الطفولة.
    فقد أحد الوالدين فى الطفولة.
    سوء المعاملة العاطفية والجنسية.
    الإهمال البدنى والنفسى.

    علاج مرض الفصام

    استخدام المضادة للذهان مثل :

    – الكيوتيابين (سيروكويل(
    -زيبروسيدن (جيودون)
    – الأريبيبرازول
    – الباليبيريدون
    -الأسينابين (فانابت)
    – هالوبيريدول (هالدول)
    – بيرفينازين (تريلافون)
    – وموليندون.

    استخدام أدوية لإستقرار المزاج مثل : الليثيوم , والكارباميزيبام , واموتيجرين .
    ادوية لعلاج الإكتئاب مثل :

    – فلوكستين (بروزاك)
    – سيرترالين (زولوفت)
    – بارواكسيتين (باكسيل)
    – سيتالوبرام (سيليكسا)
    – واسكيتالوبرام (يكسابر)
    – و فينلافاكسين (ايفكسور).

    العلاج بالصدمات الكهربائية.
    تثقيف أفراد الأسرة حول الأعراض، والعلاج من مرض إنفصام الشخصية، وهذا النوع من العلاج دائماً ما يتعلق بتوفير الدعم الأسري، مهارات حل المشاكل، والوصول إلى مقدمي الرعاية في أوقات الأزمات.
    توفير التدخلات الطبية والنفسية والإجتماعية التي تعالج تعاطي المخدرات .
    مساعدة المريض على فهم وتغيير الأنماط التي تميل إلى التدخل في حياته الخاصة أو قدرتها على التفاعل مع الآخرين.

    الوقاية من مرض الفصام

    العلاج المبكر للإكتئاب والتوتر.
    عدم الإفراط فى تناول الكافيين والكحول .
    الحرص على ممارسة الرياضيات وتمارين الإسترخاء.

    مع تمنياتنا لك بالشفاء العاجل .